منتديات أحباب تركيا

منتديات أحباب تركيا


    النشيد الجزائري يهتز في بريتوريا ثلاث مرات

    شاطر
    avatar
    يحي نوري
    مشرف
    مشرف

    المساهمات : 83
    تاريخ التسجيل : 27/05/2010
    الموقع : سطيف الجزائر

    النشيد الجزائري يهتز في بريتوريا ثلاث مرات

    مُساهمة  يحي نوري في الخميس يونيو 24, 2010 1:23 am

    قدر الله وماشاء فعل،هو قضاء الله و قدره و لا رآد لقضائه..و مع أن كرة القدم هي لعبة لا غير، و فرجة و متعة لا تتجاوز ذالك،لكن كل الضروف و الأحوال تلاقت و اجتمعت على أن تتحول هذه اللعبة إلى هوس و نفس ،إلى وسيلة للتعبير عن خواطرناو أحاسيسنا،إلى أداة لمج(من الفعل مج يمج،أي أخرج و طرد)الألم و المعاناة التي تملأ نفوسنا،أو تعويض النقص الذي نعانيه نحن الجزائريون و من ورائنا العرب و المسلمون،جراء إنكساراتنا المتكررة في جميع مجالات الحياة،إقتصاديا عسكريا سياسيا وأمنيا..كانت أمنياتنا أن تتجاوز الجزائر عقدةأمريكا و تتغلب عليها و لو كرويا،حتى نحس و يحس العالم أجمع(عدا الدول التي تسبح في فلك أمريكا) بشيء من العزة و الشرف و الكرامة و لو بسبب لعبة،و طرد الغل و الحقد و الكره التي نكنها لأمريكا و سياستها(أقصد الإدارة الأمريكية و ليس الشعب الأمريكي المسالم)،و أنا شخصيا لم تكن لدي سابقا أية علاقة بالكرة، لا بهوسها ولا برعبها،حيث كنت أتفرج لتمضية الوقت لا غير،لكن هذه المرة تغير الحال،و شعرت بقشعريرة تلبسني و أنا أسمع إسم الجزائر الحبيبة يتردد في كبريات العواصم والبلدان العالمية،و رايتنا ترفرف في أكبر تجمع يعرفه العالم،فرفعت يدي إلى السماء و قلت:يا رب،إن كانت لي عندك دعوة مستجابة،فاجعلها لفريقنا الجزائري ،اللهم أنصره و حقق له الفوز،يا رب، يا رب،يا رب،ثم سجدت لله سبحانه و تعالى و دعوته قائلا:سجد وجهي للذي خلقه و شق سمعه و بصره بحوله و قوته،اللهم لا تخيب هؤلاء الشباب المسلمين،اللهم لا تخيب رجاء الملايين من المسلمين و هم يلهجون بالدعاء لك،أن تفوز الجزائر،اللهم أنصر إخواننا في غزة و اتبعهم بفريقنا في جنوب إفريقيا،اللهم بجاه حبنا لفلسطين و قرائتي لكتابك الكريم،حقق لنا النصر،يا رب...لكن ماذا نفعل، حدث العكس،و أنا ذاهب إلى صلاة العصر،و لساني مازال يلهج بالدعاء لهم،سمعت أن أمريكاسجلت في الدقيقة الأخيرة من المباراة،فقلت في نفسي:قدر الله و ما شاء فعل،نحن نفكر و الله يدبر،تذكرت قوله تعالى:"وعسي ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسي ان تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون .." ،شعرت بالحزن و الكآبة،ليس من أجل المباراة ،لكن حزنا على حزن35 مليون جزائري،و 250 مليون عربي،و مليار مسلم، كانوا جميعا ينتظرون منا كسر أنف أمريكا و دك كبريائها،الذي علا و يتعالى يوما بعد يوم،لم أكف عن قول :"حسبي الله و نعم الوكيل.."،و لا نقول إلا ما يرضي الله سبحانه و تعالى،المهم بارك الله في فريقنا،شرف بلدنا،رفع رايتنا،أسمع العالم أجمع نشيدنا الوطني،ثلاث مرات،و هذا يكفي،هذا النشيد الذي إذا دوى إقشعرت له أبداننا،فهو يذكرنا بالأمجاد و الأجداد، فطوبى لكم،و شكرا لكم،و نحن راضون عنكم،أسأل الله أن يرضى عنا جميعا،آمــــــــــــــــــــــــــــــــين..boumrong@yahoo.fr
    avatar
    *^~خـــــاتـــــــــون~^*

    المساهمات : 92
    تاريخ التسجيل : 28/05/2010
    الموقع : سوريا (شام شريف)

    رد: النشيد الجزائري يهتز في بريتوريا ثلاث مرات

    مُساهمة  *^~خـــــاتـــــــــون~^* في الخميس يونيو 24, 2010 2:12 am

    الحمد لله على كل حال
    أدوا واجبهم واكثر فكان لعبهم ممتع وليس الضرورة بالفوز وانما وصولهم الى المونديال
    وكلنا نعرف ان فريق الجزائر من افضل الفرق فعندما كنت صغيرة كنت اسمع من والدتي وخالي التشجيع لهذا الفريق العظيم


    قـــسما بالنازلات الـماحقات والـدماء الـزاكيات الطـــاهرات
    والبــنود اللامعات الـخافقات في الـجبال الشامخات الشاهقات
    نحن ثــرنـا فحــياة أو مـمات وعقدنا العزم أن تـحيا الجـزائر

    avatar
    يحي نوري
    مشرف
    مشرف

    المساهمات : 83
    تاريخ التسجيل : 27/05/2010
    الموقع : سطيف الجزائر

    ماشاء الله

    مُساهمة  يحي نوري في الخميس يونيو 24, 2010 7:59 am

    ماشاء الله عليكِ يا خاتوم العنبر و المسك،تحبين فريقنا الجزائري؟تحفظين نشيدنا الوطني؟لقد أظهرتِ أنكِ
    جزءا منا،و قطعة من وطن الأمجاد و الثوار،فسوريا و الجزائر و فلسطين إلى جانب تركيا تمثل مربع
    السلام و الحب و التظامن و الإخاء،حلم العالم الحر والشريف...لقد كتبت عن أحد الممثلين السوريين
    الذين أثبتوا جدارتهم في الدراما السورية،إنه الممثل الفذ و الرائع"ميلاد يوسف"،إسمعي ماذا كتبت عنه و عن سوريا:
    شكرا لكم إخواننا السوريين،قلوبكم قلوبنا،و نـَفـَسكم نفسنا،و ريحكم ريحنا، و عبقكم عبقنا،أنتم فخر الأمة العربية،مع الجزائر و فلسطين،نكون مثلث الصمود و التحدي في سبيل نصرة المستضعفين و الغلابى ،و رفع راية الشرف و الرجولة و التلامح ،في عالم الظلم و الإستبداد و العربدة التي تمارسها الجبار الطاغي"أمريكا "،و لقيطتها "إسرائيل"،تذكرنا بشرور التتار و جرائمهم ،هؤلاء أبادوا و قتلوا و استباحوا و أسالوا الدماء مدرارا و غزارا...
    بالنسبة للفنان السوري"ميلاد يوسف "،هذا الرجل لطالما أثار إعجابي ( سُمي "ميلاد"،لأنه ولد في ليلة 31ديسمبر و 01جانفي ،1975/1976،فاحتار،هل يكتب الميلاد الأول أم الثاني)،فهو ممثل بارز و رائع،أدى دوره ببراعة متناهية في مسلسل
    "باب الحارة"،حين أنظر إلى صورته،أتذكر الممثل الأمريكي
    "Keanu Charles Reeves "،الذي ولد في لبنان، (يخلق من الشبه أربعين)،رغم فارق السن(11سنة)...شكرا......يحي
    avatar
    *^~خـــــاتـــــــــون~^*

    المساهمات : 92
    تاريخ التسجيل : 28/05/2010
    الموقع : سوريا (شام شريف)

    رد: النشيد الجزائري يهتز في بريتوريا ثلاث مرات

    مُساهمة  *^~خـــــاتـــــــــون~^* في الخميس يونيو 24, 2010 1:14 pm

    يشرفني ان اكون من سوريا والجزائر كلاهما تحدوا الاستعمار الفرنسي والآن الاستعمار الامريكي و الصهيوني
    شكررررررررررررا على الكلام الجميل ، لقد ظهرت انك من احباب سوريا واكيد الامة الاسلامية عنجد شكـــــــــرا 
    انا اعتقدت اسمه ميلاد لانه مسيحي ،معلومة جديدة
    جـــــــــــــــزاك الله خــــيرا

    عصام خمسين

    المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 16/06/2010
    العمر : 58
    الموقع : فلسطين

    رد: النشيد الجزائري يهتز في بريتوريا ثلاث مرات

    مُساهمة  عصام خمسين في الثلاثاء يونيو 29, 2010 1:22 am

    يحي نوري كتب:
    قدر الله وماشاء فعل،هو قضاء الله و قدره و لا رآد لقضائه..و مع أن كرة القدم هي لعبة لا غير، و فرجة و متعة لا تتجاوز ذالك،لكن كل الضروف و الأحوال تلاقت و اجتمعت على أن تتحول هذه اللعبة إلى هوس و نفس ،إلى وسيلة للتعبير عن خواطرناو أحاسيسنا،إلى أداة لمج(من الفعل مج يمج،أي أخرج و طرد)الألم و المعاناة التي تملأ نفوسنا،أو تعويض النقص الذي نعانيه نحن الجزائريون و من ورائنا العرب و المسلمون،جراء إنكساراتنا المتكررة في جميع مجالات الحياة،إقتصاديا عسكريا سياسيا وأمنيا..كانت أمنياتنا أن تتجاوز الجزائر عقدةأمريكا و تتغلب عليها و لو كرويا،حتى نحس و يحس العالم أجمع(عدا الدول التي تسبح في فلك أمريكا) بشيء من العزة و الشرف و الكرامة و لو بسبب لعبة،و طرد الغل و الحقد و الكره التي نكنها لأمريكا و سياستها(أقصد الإدارة الأمريكية و ليس الشعب الأمريكي المسالم)،و أنا شخصيا لم تكن لدي سابقا أية علاقة بالكرة، لا بهوسها ولا برعبها،حيث كنت أتفرج لتمضية الوقت لا غير،لكن هذه المرة تغير الحال،و شعرت بقشعريرة تلبسني و أنا أسمع إسم الجزائر الحبيبة يتردد في كبريات العواصم والبلدان العالمية،و رايتنا ترفرف في أكبر تجمع يعرفه العالم،فرفعت يدي إلى السماء و قلت:يا رب،إن كانت لي عندك دعوة مستجابة،فاجعلها لفريقنا الجزائري ،اللهم أنصره و حقق له الفوز،يا رب، يا رب،يا رب،ثم سجدت لله سبحانه و تعالى و دعوته قائلا:سجد وجهي للذي خلقه و شق سمعه و بصره بحوله و قوته،اللهم لا تخيب هؤلاء الشباب المسلمين،اللهم لا تخيب رجاء الملايين من المسلمين و هم يلهجون بالدعاء لك،أن تفوز الجزائر،اللهم أنصر إخواننا في غزة و اتبعهم بفريقنا في جنوب إفريقيا،اللهم بجاه حبنا لفلسطين و قرائتي لكتابك الكريم،حقق لنا النصر،يا رب...لكن ماذا نفعل، حدث العكس،و أنا ذاهب إلى صلاة العصر،و لساني مازال يلهج بالدعاء لهم،سمعت أن أمريكاسجلت في الدقيقة الأخيرة من المباراة،فقلت في نفسي:قدر الله و ما شاء فعل،نحن نفكر و الله يدبر،تذكرت قوله تعالى:"وعسي ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسي ان تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون .." ،شعرت بالحزن و الكآبة،ليس من أجل المباراة ،لكن حزنا على حزن35 مليون جزائري،و 250 مليون عربي،و مليار مسلم، كانوا جميعا ينتظرون منا كسر أنف أمريكا و دك كبريائها،الذي علا و يتعالى يوما بعد يوم،لم أكف عن قول :"حسبي الله و نعم الوكيل.."،و لا نقول إلا ما يرضي الله سبحانه و تعالى،المهم بارك الله في فريقنا،شرف بلدنا،رفع رايتنا،أسمع العالم أجمع نشيدنا الوطني،ثلاث مرات،و هذا يكفي،هذا النشيد الذي إذا دوى إقشعرت له أبداننا،فهو يذكرنا بالأمجاد و الأجداد، فطوبى لكم،و شكرا لكم،و نحن راضون عنكم،أسأل الله أن يرضى عنا جميعا،آمــــــــــــــــــــــــــــــــين..boumrong@yahoo.fr
    [size=24]اخي الكريم ليس عيباً ان تخسر ما دمت تعمل ولكن العيب ان لا تعمل وتقنط وتستسلم
    واني اشاطرك الالم ولكني اصبرك ونفسي بالآية الكريمة(غلبت الرو في أدنى الارظ وإنهم
    من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين)صدق الله العضيم الذي لا يخلف وعده[
    لك مودتي وتقبل تحياتي/size]
    avatar
    يحي نوري
    مشرف
    مشرف

    المساهمات : 83
    تاريخ التسجيل : 27/05/2010
    الموقع : سطيف الجزائر

    رد بليغ

    مُساهمة  يحي نوري في الثلاثاء يونيو 29, 2010 8:47 am

    ماشاء الله عليك يا سيدي و أخي"عصام"،و على كلامكِ الجميل،الذي نزل على قلبي بردا و سلاما،لا فـُض فوك،شكرالك ذكرتني بالكرامة الربانية،و المعجزة الإلاهية التي حدثت في عهد الرسول صلى الله عليه و سلم،زادت المسلمين آنذاك إيماناو يقينا،و ملأت قلوب الروم ثقة و صدقا بحقيقة هذا الدين،حين وصلتهم الكرامة أنهم سيردون صاع الفرس صاعين،و يلقننوهم دروسا في الحروب الجريئة،و السبب أن الروم كانوا أقل عنفا و أيسر تلقيا للإسلام،نظروا إليه نظرة العاقل الأريب المتبصر،عكس ما حدث مع الفرس،الذين طغوواو تجبرواو تكبروا،و قالوا من أشد منا قوة....بارك الله فيك عصام،أنتظر منك الجديد ،حتى أقرأ لك،و سامحني إن شغلت عنك ،ربما كتبت و لم أدرأنك فعلت،نظرالإنشغالي بعملي،أراك إن شاء الله في هذا المنتدى الواعد،لا تنسانا بالدعاء.........يحي
    avatar
    kader.freedom6

    المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 24/06/2010
    العمر : 34

    شكر وعرفان ... ورسالة سلام .. ورد

    مُساهمة  kader.freedom6 في الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:32 pm

    قال عمر بن عبد العزيز : قيدوا نعم الله بشكر الله .. فالحمد لله رب العالمين وبسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على نبيه الكريم أمــابعد
    أخي العزيز الأستاذ يحي .. دعني أولا أقول لك إني ولله ما فخرت بشهادة كشهادتك لي والتي هي من اليوم وسام خالد على صدري ، (أقولها بكل تواضعي .. ولو أنك أخجلته ).
    أقولها لأنها جاءت من أستاذي ومعلمي وكيف لا ، وأنا أمام من أثرى هذا المنتدى ، بشهادة الجميع .. ولا تظنن أني غافل عن ذلك ..
    كنت دائما أقول : ليس المهم أن تشارك بألف موضوع ... بل المهم أن تنشأ موضوعا يشارك فيه ألف عضو ،وما أظنني إلا أخطأت .. فأنت فعلت الشيئين .
    إسمي ( عبدالقادر بن حفاف ) و( قادر ) هو إسم كانت قد أطلقته علي الوالدة ولا أعلم لماذا أهو دلع أم لإبنها ؟ أم لحاجة في نفس يعقوب .
    في الحقيقة عمري 26 سنة ، من مواليد بلد المليون ونصف مليون شهيد من ولاية ( الجلفة ) البسيطة.
    هل كتبت ؟ ليس بالضرورة .. أنا عضو جديد بفضل الله وكرم إحدى زميلاتكم والتي أكن لها كل الإحترام والتقدير ،، وأعلم يا أستاذي أن شرف معرفتك هو لي .


    أما كرد بسيط على مساهمتك الطيبة والتي إن دلت فإنها تدل على تعلقك ودعني أقول لك مازحا إن مزاجك ليس معتدلا .. بل أنت متعصب التعصب المشروع لبلدك وانتمائك وعروبتك وإسلامك وياليتنا كنا جميعا مثلك ( اللهم لا حسد ) ........
    وإني قائلها لست مطيلها:
    نعم هو قضاء الله وقدره والمسلم الحق لا يسأل الله رده بل يسأله اللطف فيه وهو ما كان عندما قلت أن النشيد الذي دفع الرجال ثمنه غاليا قد دوي وسمعه العالم كله وكان خير وريث لأمة إسلامية عربية وقفت ورائه .. ولا شكر .. فالجزائر بلدهم
    دوي ، دوي إنفجار لم تسطع حتى أبواقهم ( الفوفوزيلا ) أن تحجبه وكنا نطمع أن يدوي إلى آخر يوم في هذه التظاهرة لكن لنقص خبرة وقلة حظ ولو كنت لا آمن به ،، إلا أنهم جعلوا بلدهم فخورا بهم وجعلوا العرب والمسلمين كذلك .. وليست هذه إلا البداية لجيل كتب له
    أن يرفع راية فرح الجزائر وشعبها .. وما فعله ويفعله جمهورها خير دليل

    ???
    زائر

    رد: النشيد الجزائري يهتز في بريتوريا ثلاث مرات

    مُساهمة  ??? في الثلاثاء يونيو 29, 2010 2:01 pm

    قرأت ردك أخي "عبد القادر"،ذكرتني بباني الأمة الجزائرية الحديثة"الأمير عبد القادر"،ليس إسمافحسب و لا رسمافقط،و لكن لأنه كان حافظا لكتاب الله بليغا مصقعا،يتقن كتابة الشعر و النثر كليهماو هو في ربيع العمر و زهرته..تكتب مثل الكبار أخي،و لك حس أدبي و زاد في اللغة و فنونها،تستطيع بهما دخول عالم التأليف و نسج القصص و الخواطر،شكرا على الإطراء،أنا جد عادي،لست أهل له ..بالنسبة للقصة التي كتبتها،هل هي فعلا حقيقية؟أقصد هل أحداثهاحصلت داخل بيتكم كما حكيتها؟أجدد لك أنها أعجبتني،فيها نوع من الهفو(الهفو عكس الهفوة،لأنه من الفعل هفا يهفو أي يطير فرحا نشوان ،أوتعلق بالشيءمن كثرة حبه له)،و الجاذبية....شكرا لك مرة أخرى......يحي
    avatar
    kader.freedom6

    المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 24/06/2010
    العمر : 34

    "الحقـيقـة بنـت الـزمـان"

    مُساهمة  kader.freedom6 في الثلاثاء يونيو 29, 2010 3:17 pm

    أخي الأستاذ يحي نوري : السلام عليك ورحمة الله تعالى وبركاته
    سأنبئ أخي وأستاذي يحي بما تريد جوابه ... لكن بعد أن :
    لقد قررت أن أسميك " قاموس الأدب " أو " بنك الأدب " فاختر ما شئت .
    أما الأمير عبدالقادر .. فشتان بين الثرى والثريا والتفاهة والرقي والسطحية والسمو .. فلا أظن بطنا تجنب بعده ..

    أما القصة فهي من الواقع وبالفعل يا أستاذ قد حصلت وقائعها في منزلي وحيي ومدينتي وبلدي .. ولعلى هذا ما جعلها صادقة .. ولعل هذا هو السبب وراء إعجابك بها. ولقد كان الإعتراف بها صعبا..أو على الأقل في زمننا هذا، فالمثل يقول : " النـاس الذين فطروا على تحمـل الحقيقـة وقـولها قليـلون " .. ولست أزكي نفسي - والله يعلم _
    فشكرا جزيلا لك .. ودمت لنا فوق رؤوسنا.. وصدقني ما كان ذلك إطراءاولو أصريت على أنه ذلك فأنت أهل له . شكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 22, 2018 9:19 pm